من اقوال الرب يسوع المسيح

***** *** لا تضطرب قلوبكم.انتم تؤمنون بالله فآمنوا بي. *** اتيت لتكون لهم حياة وليكون لهم أفضل *** لانه هكذا احب الله العالم حتى بذل ابنه الوحيد لكي لا يهلك كل من يؤمن به بل تكون له الحياة الابدية. *** لا تخف ايها القطيع الصغير لان اباكم قد سرّ ان يعطيكم الملكوت. *** وصية جديدة انا اعطيكم ان تحبوا بعضكم بعضا.كما احببتكم انا تحبون انتم ايضا بعضكم بعضا. *** كما احبني الآب كذلك احببتكم انا.اثبتوا في محبتي.*** تعالوا اليّ يا جميع المتعبين والثقيلي الاحمال وانا اريحكم *** الى الآن لم تطلبوا شيئا باسمي.اطلبوا تأخذوا ليكون فرحكم كاملا ***اسألوا تعطوا.اطلبوا تجدوا.اقرعوا يفتح لكم. *** هانذا واقف على الباب واقرع.ان سمع احد صوتي وفتح الباب ادخل اليه واتعشى معه وهو معي . *****

عند كثرة همومي في داخلي تعزياتك تلذذ نفسي


كيف تقرأ هذه الآية
عند كثرة همومي في داخلي تعزياتك تلذذ نفسي.



لسنوات طويلة كنت اقرأها وبالتالي اعيشها هكذا :


عند كثرة همومي في داخلي ،
تعزياتك تلذذ نفسي .


الى ان انار الله قلبي وعقلي ، فبدأت اقرأها واعيشها هكذا :


عند كثرة همومي، 
في داخلي تعزياتك تلذذ نفسي .


الان ، السؤال لك ، كيف تريد ان تقرأها وتعيشها ، المفتاح والفرق كله في كلمة (في داخلي)، ماذا تضع هناك، هل كثرة الهموم، ام تعزيات الله التي تلذذ النفس ؟؟؟؟


اطرد من داخلك الهم والحزن، وضع بدلا منه تعزيات الرب، وستعيش حياة ملؤها البركة والتلذذ بشخص الرب نفسه .

الرب يبارك حياتكم .


 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

أترك تعليقا حول الموضوع نفسه، حتى وان اختلفت معي يبقى الود والحب الشخصي مع كل انسان .
ملحوظة: يسمح حتى بسب وشتم الكاتب ، أما الأم أو الاب او باقي اعضاء العائلة ، فلن يسمح بنشرها ، لهذا السبب فقط يتم الاشراف على التلعيقات ونشرها بعد مراقبتها .
أي تعليق خارج الموضوع لن يسمح بنشره لعدم التشتيت والاحتفاظ بالنظام، شكرا لتفهمك. الرب يبارك حياتك

مقــالات ســابقــة