من اقوال الرب يسوع المسيح

***** *** لا تضطرب قلوبكم.انتم تؤمنون بالله فآمنوا بي. *** اتيت لتكون لهم حياة وليكون لهم أفضل *** لانه هكذا احب الله العالم حتى بذل ابنه الوحيد لكي لا يهلك كل من يؤمن به بل تكون له الحياة الابدية. *** لا تخف ايها القطيع الصغير لان اباكم قد سرّ ان يعطيكم الملكوت. *** وصية جديدة انا اعطيكم ان تحبوا بعضكم بعضا.كما احببتكم انا تحبون انتم ايضا بعضكم بعضا. *** كما احبني الآب كذلك احببتكم انا.اثبتوا في محبتي.*** تعالوا اليّ يا جميع المتعبين والثقيلي الاحمال وانا اريحكم *** الى الآن لم تطلبوا شيئا باسمي.اطلبوا تأخذوا ليكون فرحكم كاملا ***اسألوا تعطوا.اطلبوا تجدوا.اقرعوا يفتح لكم. *** هانذا واقف على الباب واقرع.ان سمع احد صوتي وفتح الباب ادخل اليه واتعشى معه وهو معي . *****

الرد على شبهة: القتل هو حد الردة في اليهودية و المسيحية للمرتد

الرد على شبهة: القتل هو حد الردة في اليهودية و المسيحية

كثيرا ما يثير بعض المسلمين (مقتدين بالملحدين) أن اليهودية والمسيحية تعلّم بقتل المرّتد وكأن لسان حالهم يقول، لماذا تهاجمون حد الرّدة في الاسلام، وانتم لديكم شيء مشابه؟ ولكن هل حقا اليهودية والمسيحية تقول بقتل المرّتد؟ وهل الملحدون أو المسلمون يقرأون النص كاملا، ويفهمون سياقه وطريقة تطبيقه، ام فقط يبترون اجزاء من سياق الكلام لتشويه المعنى؟ ودعنا نقول سؤالا افتراضيا على صحة اتهام المسلم  بأن هناك حد للمرتد، فهل يكون المرتد عن الاسلام ويعتنق العقيدة اليهودية او يؤمن باأن يسوع هو المسيح الذي اخبرت عنه كتب الانبياء اليهود لتحقيق الفداء والخلاص، فهل هذا يكون ارتداد عن عبادة الله الواحد ومساويا لمن يترك عبادة الاله الحقيقي الواحد بحسب اعلان انبياء اليهود  فيصير ملحدا اي غير مؤمن بالله وفي حالة عداوة مع الله الخالق؟

هذا ما سنناقشه، بعد قراءة النص في سياقه، وشرح توقيت قوله، لماذا قاله الله لموسى، وكيف فهم الجميع طريقة تطبيقه بطريقة تخالف تماما فهم الملحدين والمسلمين على السواء.

( 6 واذا اغواك سرا اخوك ابن امك او ابنك او ابنتك او امرأة حضنك او صاحبك الذي مثل نفسك قائلا نذهب ونعبد آلهة اخرى لم تعرفها انت ولا آباؤك 7 من آلهة الشعوب الذين حولك القريبين منك او البعيدين عنك من اقصاء الارض الى اقصائها فلا ترض منه ولا تسمع له ولا تشفق عينك عليه ولا ترقّ له ولا تستره بل قتلا تقتله.  يدك تكون عليه اولا لقتله ثم ايدي جميع الشعب اخيرا.  10 ترجمه بالحجارة حتى يموت. لانه التمس ان يطوّحك عن الرب الهك الذي اخرجك من ارض مصر من بيت العبودية.  11  فيسمع جميع اسرائيل ويخافون ولا يعودون يعملون مثل هذا الامر الشرير في وسطك)
(التثنية 13: 6 - 11)



بداية ً فأن النص لا يتكلم عن حد الردة (اي شخص يهودي ارتد عن الايمان)  ولكنه يتكلم عن (الغواية) اي شخص يصنع صنما من خشب او حجر ويحاول ان يقوم بغواية اخوانه (سرا وليس علانية) لانه يعرف انه يفعل شيئا غير صحيحا وسينكشف شره اذا ما تم عرضه على النور او قام بالمجاهرة لما يفعله امام العارفين والفاهمين  من الدارسين لكلمة الله،  النص جاء في سياق الكلام عن (النبي الكاذب) الذي يحاول  اغواء الشعب حتى بالخديعة أو بالمعجزات الشيطانية ليحول الشعب عن النظر الى الله الحقيقي،  فقد جاءت الفقرة السابقة مباشرة تقول:
(
1 اذا قام في وسطك نبي او حالم حلما واعطاك اية او اعجوبة 2 ولو حدثت الاية او الاعجوبة التي كلمك عنها قائلا لنذهب وراء الهة اخرى لم تعرفها ونعبدها 3 فلا تسمع لكلام ذلك النبي او الحالم ذلك الحلم لان الرب الهكم يمتحنكم لكي يعلم هل تحبون الرب الهكم من كل قلوبكم ومن كل انفسكم. 4 وراء الرب الهكم تسيرون واياه تتقون ووصاياه تحفظون وصوته تسمعون واياه تعبدون وبه تلتصقون. 5 وذلك النبي او الحالم ذلك الحلم يقتل لانه تكلم بالزيغ من وراء الرب الهكم الذي اخرجكم من ارض مصر وفداكم من بيت العبودية لكي يطوحكم عن الطريق التي امركم الرب الهكم ان تسلكوا فيها.فتنزعون الشر من بينكم) (التثنية 13: 1-5)

اذا فالنص لا يتكلم عن (المرتد) بل عن (المضّل)  الذي يحاول اقناع اليهودي بأنه ليس هناك اله حقيقي في السماء، بل يدعو الى عبادة اصنام منحوتة بصنع اليد البشرية، والمضّل هنا لا يدعو الى عبادة الله الخالق بطريقة اخرى، حيث ان العقيدة اليهودية هي اول العقائد التي كانت تنادي بعبادة الله الواحد خالق السماء والارض بواسطة انبياء ارسلهم الله ودعمهم بالمعجزات التي تؤكد صدق رسالتهم ، اذا من المهم ان نفهم توقيت مجيء هذه الوصية من الله لموسى ليخبر بها الشعب، مع ترتيب الاحداث التي سبقتها،  فتعال نرجع قليلا الى الوراء، لنرى اولا كيف أخرج الله هذا الشعب من العبودية في ارض مصر، وبعد قسوة قلب فرعون في الاستجابة الى طلب موسى بأن يترك الشعب يرحل عن مصر، فتدخل الله  باظهار قوته وقدرته بعشرة ضربات مقتدرة وقوية، اظهرت امام جميع المعاصرين لها والذين شاهدوها، ان الله هو المتسلط على الطبيعة وعلى الخليقة كلها، (راجع سفر الخروج الاصحاحات 7 الى 11).

وبعد ان خرج الشعب، تبعه فرعون وجيشه، فقام الرب بصنع اعجوبة اخرى امام الشعب كله، على يد موسى الذي شق البحر الاحمر ليعبر فيه الشعب مشيا على الارض، الامر الذي شرع فيه مطارديهم ارتد البحر مرة اخرى الى وضعه الطبيعي وغرق فرعون وجنوده (راجع سفر الخروج الاصحاح 14)

وتستمر عجائب  الله في تسديد احتياجات الشعب المتمرد، فبعد حوالي الشهر عند فراغ المؤنة والطعام، بدأوا في الاشتياق الى العبودية في مصر حيث الطعام، فقام الله بتسديد احتياجاتهم اليومية من الاكل بمعجزة اطعامهم (المنّ والسلوي) يوميا لمدة اربعين سنة كاملة هي مدة ارتحالهم وتيهانهم في البرية من ارض مصر الى ارض كنعان، (راجع سفر الخروج 16)

لم تتوقف عجائب الله عند هذا الحد، فقد شاهدوا بانفسهم معجزتين انقذتهم من الموت عطشا، واحدة لتحلية الماء المرّة السامة (الخروج 15)، والثانية بشق الصخرة عن ماء  نقي للشرب في ارض مجدبة بمنطقة رفيديم (الخروج 17).

الان وبعد ثلاث شهور، تكلم الله الى موسى، الذي نقل الكلام بدوره الى الشعب وجاء على هذا السياق (3 واما موسى فصعد الى الله. فناداه الرب من الجبل قائلا هكذا تقول لبيت يعقوب وتخبر بني اسرائيل. 4 انتم رأيتم ما صنعت بالمصريين. وانا حملتكم على اجنحة النسور وجئت بكم اليّ. 5 فالآن ان سمعتم لصوتي وحفظتم عهدي تكونون لي خاصة من بين جميع الشعوب.فان لي كل الارض. 6 وانتم تكونون لي مملكة كهنة وامة مقدسة. هذه هي الكلمات التي تكلّم بها بني اسرائيل 7 فجاء موسى ودعا شيوخ الشعب ووضع قدامهم كل هذه الكلمات التي اوصاه بها الرب. 8 فاجاب جميع الشعب معا وقالوا كل ما تكلم به الرب نفعل. فرد موسى كلام الشعب الى الرب.) (الخروج 19: 3 - 8)

وأراد الله ان يستعلن نفسه الى جميع الشعب وليس الى موسى فقط، الامر الذي خاف منه الشعب جدا، وطلبوا ان يظل الحال علي ما هو عليه، ان يقابل موسى الله وينقل كلامه اليهم (راجع الاصحاحات 20 الى 23)، وصعد موسى وحده الى الجبل لمقابلة الله  لاخذ لوحي الشريعة التي كتب الله عليها الوصايا العشرة ( الخروج 24) 

ظل موسى لمدة اربعين يوما في الجبل، يتكلم مع الله، وشعر الشعب بغياب موسى واعتقدوا بموته فوق الجبل، فساد التمرد بين البعض، وبدأوا في صنع عجل من ذهب، وهتفوا حوله، (فاخذ ذلك من ايديهم وصوّره بالازميل وصنعه عجلا مسبوكا.  فقالوا هذه آلهتك يا اسرائيل التي اصعدتك من ارض مصر.)
(سفر الخروج 32: 4)


الان ربما تكون الصورة قد اتضحت قليلا، فهذا الشعب الذي شاهد كل هذه الاعاجيب والمعجزات شهادة العين، لا يعتقد احد ان يكون احدهم هو الذي يبدأ بالتشكيك في من هو الاله الحقيقي صانع المعجزات، وبالرغم من عظم هذه الخطية، وانتشارها في الشعب كله فان الله لم يعاقب الا القادة الذين اثاروا البلبلة والتشكيك لحماية البقية الباقية، الذين قادهم الله مرة اخرى في ارض البرية في اتجاه ارض الموعد (الخروج 32: 30 - 35).

ونعود مرة اخرى الى الفقرة الافتتاحية لهذا المقال (التثنية 13: 6 - 11)، فهذه هي احدى الوصايا التي اخذها موسى بعد لقاء الله في الجبل، ونزوله حيث رأي الشعب يعبد عجلا ذهبيا صنعة اليد، وهتافهم للعجل بأنه هو الله الذي اخرجهم من ارض مصر؟ (راجع التثنية 10)، ومن الواضح ان الوصية فعلا قاسية وعنيفة، ولكن يبدو انها قد أتت ثمارها  المرجوة منها، فلم يشهد الكتاب المقدس كله انه قد تم تطبيق هذه الشريعة على اي واحد من الشعب. 

وجدير بنا هنا ان نعطي بعض الملحوظات الهامة على النص : 

اولا: النص يشير الى ان الشخص يبدأ هذا الكلام سرا، ولكنه ينتهي بتطبيق العقوبة علانية.

ثانيا: النص يخاطب "موسى" بأن يكون هو الباديء بتنفيذ العقوبة، ثم يعقبه بقية الشعب، وهذا يشير الى اجراء محاكمة عادلة قبلها،  كما جاء في بقية الوصايا، ان لا تقبل مثل هذه الدعاوي كشكاية على شخص بالكذب، او بدون شهادة شخصين، او حتى بشهادة ظلم: 

(لا تقبل خبرا كاذبا. ولا تضع يدك مع المنافق لتكون شاهد ظلم.2   لا تتبع الكثيرين الى فعل الشر. ولا تجب في دعوى مائلا وراء الكثيرين للتحريف.3   ولا تحاب مع المسكين في دعواه.) (الخروج 23: 1 -3)
(6 على فم شاهدين او ثلاثة شهود يقتل الذي يقتل.لا يقتل على فم شاهد واحد.7 ايدي الشهود تكون عليه اولا لقتله ثم ايدي جميع الشعب اخيرا فتنزع الشر من وسطك)

ثالثا: وهذا يقودنا الى طريقة تطبيق هذه الشريعة، ويشرحها التلمود اليهودي (البابلي) الصفحة 104  قائلا :
VII. 10a. "He who acts the part of a beguiler " 2 refers to one commoner who beguiles another commoner. If he have said, "There is a god in such a place who eats this, drinks that, benefits in this way, does harm in that way," then only in such cases among the capital charges laid down in the Law, is it proper to lie in wait for the criminal. If he have said this to two people they act as his witnesses, bring him to the court and stone him. If he have said it only to one, this one may reply, "I have some friends who would consent in this"; but if the idolater is crafty, and will not speak of it before them, witnesses may be concealed behind a wall. Thereupon the first witness

says, "Tell me between ourselves what you said to me before." He does so. Then the former replies: "How can we leave our God who is in Heaven and go and worship wood and stone?" If he retract what he said, good; but if he say, "It is our duty and good for us," they who are behind the wall bring him to the court and stone him.
He is guilty as a beguiler who says, "I will worship (other gods)," "I will go and worship," "Let us go and worship"; "I will sacrifice," "I will go and sacrifice," "Let us go and sacrifice"; "I will offer incense," "I will go and offer incense," "Let us go and offer incense;" "I will make libation," "I will go and make libation," "Let us go and make libation"; "I will bow myself down," "I will go and bow myself down," "Let us go and bow ourselves down."










T. X. 11. In the case of any one who is liable to death penalties enjoined in the Law, it is not proper to lie in wait for him except he be a beguiler. How do they lie in wait? Two disciples are stationed in an inner room, while the culprit is in an outer room. A candle is lit and so placed that they can see him as well as hear his voice And so they did to Ben Stada in Lud. 1 These same two disciples are



الفقرة تتحدث عن شرح الفقرة من سفر (التثنية 13: 6 - 11)  وكيفية تنفيذ القوانين التي يعمل بها في حال الاستماع الى شهادة شخص متهم بالتجديف او التحريض على عبادة اله آخر غير اله السماء  وهي العقوبة التي  تستحق القتل،   بان يستجوبه شخص في الغرفة الخارجية،  ويكون هناك اثنان في غرفة مجاورة داخلية،   ويوضع مصباح في الغرفة الخارجية ليستطيع ان يرى الشهود ويسمعون المتهم، وهو لا يراهم ولا يسمعهم، ثم يبدأ الشخص في الغرفة الخارجية في استجواب المتهم، ويقول لهم: اخبرني بيني وبينك ما اخبرتني به سابقا ؟؟ فاذا كرر هذا الشخص نفس دعوة الغواية لعبادة آلهة اخرى، فان المحقق يستمر:  كيف تدعوني الى ترك الله الحي في السماء واذهب واعبد حجرا او خشبا؟ فاذا تراجع عن اقواله، فحسنا يفعل، واذا استمر في الضلال، فقد اعترف على نفسه امام الشهود، وتستمر الفقرة في ذكر تحديدا ما هي العبارات التي اذا قالها تدينه بالتجديف على الله او الغواية بعبادة آلهة مزيفة من خشب وحجر.


رابعا: جدير بالذكر ان هذا القانون يطبق فقط على من يريد ان يضل الآخرين عن عبادة الله الواحد الى عبادة الاوثان وما يعقبها من ممارسات خاطئة (مثل تقديم ذبائح بشرية او ممارسة الدعارة لارضاء الالهة)، ولكن هذا القانون يطبق فقط على من يريد ان يضل الآخرين، واذا شاء اي انسان ان يترك عبادة الله وينصرف فهذا شأنه، ومكفول له فلا يمكن ان يقارن المسلمون بين هذا القانون وبين حد الرّدة، او ان يتخذه الملحدون حجة على حرية العبادة الشخصية.

فبعد استعلان الله لقوته امام الشعب في البرية بالعجائب التي ذكرناها، فلا يعقل ان ينكرها الا أعمى او جاحد، وكما قلنا سابقا نعيد لنختم ، ان قوة القانون كانت كافية لوقف اي محاولة من هذا النوع، فلم نسمع ان اليهود طبقوها على انسان واحد، الا يسوع المسيح، والذي شهد عنه التلمود في نفس الفقرة، ان هذه هي الحالة الوحيدة التي طبقوها على انسان، راجع المقال الذي يشرح هذا بالتفصيل على نفس المدونة على الرابط :
شهادة التلمود عن يسوع المسيح  الذي لقبوه (ابن استادا) (Ben Stada)، جدير بالذكر ان اليهود حاولوا مرارا وتكرارا قتل يسوع المسيح، ليس لانه يدعو الى عبادة آلهة أخرى، بل لانه اعلن عن نفسه انه الله الظاهر في الجسد في صورة انسان، الامر الذي لم يجد له اليهود شرعية لقتله بحسب الناموس الا هذه الفقرة، وهذا موضوع آخر.


اما عن العهد الجديد، فتعليم السيد المسيح واضح، فهو لم يجبر احدا على الايمان به ولم يشّرع حد الردة عن اتباعه والسير ورائه، فنجد هذا واضحا في اكثر من موقف، وعلى سبيل المثال، عندما لم يفهم بعض تلاميذه واتباعه كلامه وتركوه، فلم  يتهمهم بالرّدة ويطلب اقامة حد الرّدة عليهم: (66 من هذا الوقت رجع كثيرون من تلاميذه الى الوراء ولم يعودوا يمشون معه.67 فقال يسوع للاثني عشر ألعلكم انتم ايضا تريدون ان تمضوا.68 فاجابه سمعان بطرس يا رب الى من نذهب.كلام الحياة الابدية عندك.)
(يوحنا 6: 66 - 68)

وايضا عندما طلب بعض اهالي قرية الجرجسيين ان يتركهم ويمضي، فذهب وتركهم ولم يطبق لا حد الرّدة عليهم ولا غصبهم على اتباعه بالسيف والقوة الجبرية : (فطلب اليه كل جمهور كورة الجدريين ان يذهب عنهم.لانه اعتراهم خوف عظيم.فدخل السفينة ورجع.)

اذا فمن الواضح ان الكتاب المقدس لا يقول بقتل المّرتد، فهناك حالات كثيرة في الكتاب المقدس ارتد فيها الشعب اليهودي عن عبادة الله الحقيقي الواحد، واخطأوا بعبادة الاوثان ولكن كانت رسالة الله لهم بالانبياء بالمحبة والدعوة لتوبتهم ورجوعهم، وليس قتلهم، حيث يقول الله في الكتاب المقدس: 
( قل لهم. حي انا يقول السيد الرب اني لا اسر بموت الشرير بل بان يرجع الشرير عن طريقه ويحيا. ارجعوا ارجعوا عن طرقكم الرديئة.فلماذا تموتون يا بيت اسرائيل.) (حزقيال 33: 11) (هل مسرة اسر بموت الشرير يقول السيد الرب.الا برجوعه عن طرقه فيحيا.) (حزقيال 18: 23) (31 اطرحوا عنكم كل معاصيكم التي عصيتم بها واعملوا لانفسكم قلبا جديدا وروحا جديدة. فلماذا تموتون يا بيت اسرائيل.32 لاني لا اسر بموت من يموت يقول السيد الرب. فارجعوا واحيوا) (حزقيال 18: 31-32)
وهذا ما يقوله ايضا "بطرس" اليهودي الذي آمن بيسوع المسيح (لا يتباطأ الرب عن وعده كما يحسب قوم التباطؤ لكنه يتأنى علينا وهو لا يشاء ان يهلك اناس بل ان يقبل الجميع الى التوبة.) (بطرس الثانية 3: 9)

**********
ملحوظة اخيرة: جائتني رسالة من اخ مسلم بعد قراءته للمقال، يذكر فيها النص الذي ورد في (سفر الخروج 32)، ويشير اليه على تفسير منه انها حالة تم تنفيذ فيها حد الردة،  ولكن من يضغط على الرابط ويقرأ النص لن يجد انه تشريع بقتل المرتد، ولكنها كانت حالة خاصة حكم فيها موسى بنفسه بدون الرجوع الى الله لمعاجلة حدث خاص بهذه المجموعة فقط التي رأت عمل الله ومعجزاته في ارض مصر او في  تيهان البرية كما اوضحنا اعلاه، فبعد رؤية المعجزات كلها قام فريق منهم بصناعة العجل الذهبي وزعموا انه هو الاله القدير الذي اخرجهم من ارض مصر، وقد تم تنفيذ الحكم عليهم بأمر موسى، ولكن هذه الحادثة كما قلنا هي فقط تسجيل لما حدث ولكنه لا يرقى ان يكون تشريع، ولم يقل احدا من اليهود او المسيحيين ان هذا تشريع يجب العمل به فموسى لم يضع تشريعات من افعاله او اقواله الخاصة ولكنه كان يأخذ من الله وينقل الى الشعب، وتشريعات الناموس التي اخذها موسى من الله ليس بها الا الفقرة التي وضعناها في صدر المقال وناقشناه بايجاز. 

واشكر القراء الاعزاء الذين يعطون ارائهم سواء بالتعليقات او الرسائل البريدية لاثراء الحوار والدراسة.
**********
موضوعات ذات صلة:
الانبياء الكذبة 
عندما يقتل الاخ اخيه    

هناك 11 تعليقًا:

  1. أستاذي الحبيب ... سلام و نعمة رب المجد ....
    أولا أشكرك علي التوضيح الرائع لهذه النقطة ..
    ثانيا أسألك .. هل قمت بعمل بحث أو دراسة عن العهدين و كيفية فهم العلاقة بينهما ؟؟؟
    أعرف انه موضوع مكرر و لكني لازلت أعثر فيه ...
    كيف ننظر للعهد القديم ؟
    ما الذي زال ؟ و كيف زال ؟
    ما هو الصالح للتطبيق _ ان وجد _ ؟
    و ما الفرق بينه و بين غير الصالح ؟؟

    ردحذف
  2. جورج :
    الاخ الحبيب في المسيح يسوع
    سلام ونعمة المسيح ، لاجابة سؤالك يمكنك ان تقرأ المقال بعنوان : هل ألغى بولس وصايا الناموس
    http://newman-in-christ.blogspot.com/2007/05/blog-post_3991.html

    وستجد بالمقال شرح بسيط لقول المسيح (ماجئت لانقض الناموس بل لاكمل) وفهم معناها في ضوء كلام العهد الجديد ان المسيح (ابطل وصايا الناموس في فرائض) اذا لم تجد الاجابة في هذا المقال بعد ، ارجو ان تكتب لي مرة اخرى

    ردحذف
  3. عزيزي ... ليس لدي شك بأن كل نبي يأتي يكمل ما بدئه النبي الذي قبله الا ما أراد الله تصحيحه كما هو الحال في الخمر عند المسلمين. اما موضوع ان الرده وردت في الأنجيل او لم ترد فليس من الضروري البحث فيها وليس لدي ما أعلق عليه في اساس الموضوع ولكن .. انت ذكرت جمله غريبه وهي (كثيرا ما يثير بعض المسلمين مقتدين بالملحدين ...) هل لي ان اقول الأن انك لا تعلم ما معنى الإسلام!! كيف مسلم يقتدي بملحد؟ هل تعلم ما هو الإلحاد؟ انا أجيبك انكار وجود الله. بل هل تعلم ان الإلحاد ظهر بالقول "لم لا يظهر الله نفسه".

    اريد ان اقول ان المسلمين هم من امن بهبة الخلاص وهي ارسال الله لرسله وقد مكنهم من معجزات كي يخلص الناس من جهلهم .. فهاهو موسى و قد ذكرت فيه ماذكرت و هاهو عيسى (بإيمان المسلمين) يشفه الأكمه و الأبرص و و و و .. فان لم يكن الأنسان علي أستعداد لقبول وجود الله بالأيمان، فأن الأنسان لن يكون مستعداً لقبول الخلاص الذي ذكرته. وأظن اخي العزيز انك كمؤمن بالمسيح (ابن الله كما تؤمن) قد اوجد لنفسك ظهور للرب فكيف يقال عن المسلم الموحد انه ملحد؟ يقول عمر بن الخطاب والله لو انشقت السماء فرأيت الجنة ورأيت النار ماازددت بهما يقيناً. اتعلم لماذا؟ هذا هو الإسلام إيمان كامل بالقلب (قالت الاعراب امنا قل لم تؤمنوا ولكن قولوا اسلمنا ولما يدخل الإيمان في قلوبكم) فالمؤمن هو المسلم الملتزم باوامر ربه المستشعر حب الله في قلبه.اما انا فانا فاسال الله ان يعينني و اياك على الإيمان الحق.

    ردحذف
  4. اخي الكريم ، عندما يقتبس المسلم من كتابات الملحدين التي تهاجم المسيحية فهو بذلك يقتدي بهم ويجعلهم ائمة له في العلم.

    اما كلامك ان ايمان المسلمين بهبة الخلاص من الله فاعتقد انه قاصر وناقص حيث انك تؤمن بكتب الله وبرسله ومع ذلك فانت تنكر الكتب المتوافرة وتتهمها بالتحريف ناقضا كلام الله ووعده بحفظ كلمته ومتهما الله بالضعف من حفظ كلمته من التحريف البشري، حاشا لله طبعا.

    الخلاصة عليك لكي تثبت ايمانك بالله وكتبه ورسله ان تقرأها وتقر بصحتها وهذا يجعل الاسلام يسقط من تلقاء نفسه لانه يختلف عن كل ما جاء به جميع انبياء الله الصادقين المدعومين بالمعجزات الباهرة التي عجز نبي الاسلام عن اتيان واحدة يذكرها له القرآن فراح بعضهم يؤلف له المعجزات في السيرة والاحاديث التي تعترفون انها غير محفوظة وقد نالها الدس بالاسرائيليات والاحاديث الموضوعة والمكذوبة، فعجبا لايمان ناقص مبتور يتهم الله بالعجز والتقصير.

    رجاء اذا كان لديك اي تعليق لاستكمال الحوار ان ترسله على البريد الالكتروني
    saynewman@yahoo.com

    ردحذف
    الردود
    1. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. أود أن أوضح انه اذا اقتضي بعض الميلمين بكتب الملحدين فهذا لا يسئ الا للمقتضي .. ثانياً .. المسلمين لا يؤلفون المعجزات .. فالقران الكريم به معجزة لكل زمان ففي سورة الروم (غلبت الروم في أدني الأرض وهم من بد غلبهم سيغلبون )تنبؤ بنتيجة معركة قبل حدوثها وفي سورة المسد (تبت يدي ابي لهب ةتب .ماأغني عنه ماله وما كسب . سيصلي ناراً ذات لهب وأمرأته حمالة الحطب في جيدها حبل من مسد ) وهنا يخبر الله ابي لهب الكافر بأنه سيموت علي كفره ولن يعتنق الإسلام ولا هو ولا زوجته وكان أبسط ما يفعله ابي لهب أن يدخل نفاقأفي الإسلام او يخبر زوجته بأن تفعل ذلك حتي يهدم الدين وهذه المعجزات للسابقين وليس لنا وأنظر الي الأعجاز العلمي في القران (ان الله لا يستحيي ان يضرب مثلاً ما بعوضة فما فوقها) وجود كائن صغير يسكن فوق البعوضة .... (وأوحي ربك إلي النحل ان أتخذي من الجبال بيوتاً) وهذا يعني ان انثي النحل هي من تقوم بالأعمال وليس الذكر ..(ومن يرد الله به شراً يجعل صدره ضيقاً حرجاً كمن يتصد في السماء) دليل علي ان من يصعد في السماء يشعر بضيق في نفسه (أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يُزْجِي سَحَابًا ثُمَّ يُؤَلِّفُ بَيْنَهُ ثُمَّ يَجْعَلُهُ رُكَامًا فَتَرَى الْوَدْقَ يَخْرُجُ مِنْ خِلالِهِ وَيُنَزِّلُ مِنَ السَّمَاء مِن جِبَالٍ فِيهَا مِن بَرَدٍ ) وهذا يدل علي ان السحاب شكلها مثل شكل الجبال كما يري الناس عندما يستقلوا الطائرة ) (تعرج الملائكة والروح إليه) وهذا يدل علي ان من يمشي في السماء يمشي بعرجة ... ولا يبقي سوي أن أقول إن العلم أثبت كل هذا والعشرات غيرها في هذا الزمان .. فالقران معجزة كل الأزمان وليس زمن واحد

      حذف
  5. الاخ الفاضل المسلم ، شكرا للقراءة والتعقيب ، ارجو ان تراجع تفاسير القرآن عن الاية (غلبت الروم في اقصى الارض) ستجد انها لا تقول بمعجزة او نبؤة ، فالمسلمون في البداية كانوا يقرأونها على الوجهين (غلبت ) بضم الغين وبفتحها ، حتى استقرت الحرب وتم معرفة المنتصر فتم تحديد القراءة بناء على النتائج، راجع التفاسير الاسلامية يا عزيزي قبل ان تزعم انها نبؤة .

    ردحذف
  6. انت اذا قرات الايات التي بعدها ستقرءو هم من بعد غلبهم سيغلبون فى بضع سنين ، لله الأمر من قبل و من بعد ، و يومئذ يفرح المؤمنون

    ردحذف
  7. الاخ الفاضل شكرا لمرورك والتعليق ، وقد اوضحنا ان الآية كانت تقرأ على الوجهين حتى تمت المعركة واستتب الامر فاستقر على القراءة الكاملة ، وانت تعرف جيدا ان القرآن نزل منجما (اي مفقرا ) بالايات المتفرقة وفيه الناسخ والمنسوخ الكثير ، فلا عجب ان يكون محمد قد غير وبدل وعدل في المقصود كما جاء في التفسيرات ان القراءة لم تكن واضحة ايهما يغلب ؟؟ وشكرا لك .

    ردحذف
  8. الغواية والمقصود بها هنا انها المحدودة وليس الردة .
    اليس اخوك الذى من امك وابنك وبنتك وامرأتك وصاحبك الذى مثل نفسك اليسوا كانوا من دينك فارتدوا وعبدوا إلهاً آخر ثم دعوك لذلك - اترى أنهم صمتوا عن ذلك وكتموا ذلك - فليس عليهم حد
    اترى لو مسلم يكتم ردته ايقام عليه الحد

    ردحذف
  9. ورد في سفر التثنية [ 17 : 2 _ 7 ] قول الرب : إِذَا ارْتَكَبَ بَيْنَكُمْ، رَجُلٌ أَوِ امْرَأَةٌ، مُقِيمٌ فِي إِحْدَى مُدُنِكُمُ الَّتِي يُوَرِّثُكُمْ إِيَّاهَا الرَّبُّ إِلَهُكُمُ، الشَّرَّ فِي عَيْنَيِ الرَّبِّ مُتَعَدِّياً عَهْدَهُ، فَغَوَى وَعَبَدَ آلِهَةً أُخْرَى وَسَجَدَ لَهَا أَوْ لِلشَّمْسِ أَوْ لِلْقَمَرِ أَوْ لأَيٍّ مِنْ كَوَاكِبِ السَّمَاءِ مِمَّا حَظَرْتُهُ عَلَيْكُمْ، 4وَشَاعَ خَبَرُهُ، فَسَمِعْتُمْ بِهِ، وَتَحَقَّقْتُمْ بَعْدَ فَحْصٍ دَقِيقٍ أَنَّ ذَلِكَ الرِّجْسَ اقْتُرِفَ فِي إِسْرَائِيلَ، فَأَخْرِجُوا ذَلِكَ الرَّجُلَ أَوْ تِلْكَ الْمَرْأَةَ، الَّذِي ارْتَكَبَ ذَلِكَ الإِثْمَ إِلَى خَارِجِ الْمَدِينَةِ، وَارْجُمُوهُ بِالْحِجَارَةِ حَتَّى يَمُوتَ.

    ردحذف
    الردود
    1. أحسنت صديقي العزيز ، اشكرك لكتابتك الاقتباس ( وتحققتم بعد فحص دقيق أن ذلك الرجس أقترف) الان هات لي من الكتاب المقدس موقفا او حادثا يقول انه تم تنفيذ هذا الحكم على أحدهم والطريقة التي تم بها والاحداث المصحوبة لها ، ولك جزيل الشكر والامتنان .

      حذف

أترك تعليقا حول الموضوع نفسه، حتى وان اختلفت معي يبقى الود والحب الشخصي مع كل انسان .
ملحوظة: يسمح حتى بسب وشتم الكاتب ، أما الأم أو الاب او باقي اعضاء العائلة ، فلن يسمح بنشرها ، لهذا السبب فقط يتم الاشراف على التلعيقات ونشرها بعد مراقبتها .
أي تعليق خارج الموضوع لن يسمح بنشره لعدم التشتيت والاحتفاظ بالنظام، شكرا لتفهمك. الرب يبارك حياتك

مقــالات ســابقــة