من اقوال الرب يسوع المسيح

***** *** لا تضطرب قلوبكم.انتم تؤمنون بالله فآمنوا بي. *** اتيت لتكون لهم حياة وليكون لهم أفضل *** لانه هكذا احب الله العالم حتى بذل ابنه الوحيد لكي لا يهلك كل من يؤمن به بل تكون له الحياة الابدية. *** لا تخف ايها القطيع الصغير لان اباكم قد سرّ ان يعطيكم الملكوت. *** وصية جديدة انا اعطيكم ان تحبوا بعضكم بعضا.كما احببتكم انا تحبون انتم ايضا بعضكم بعضا. *** كما احبني الآب كذلك احببتكم انا.اثبتوا في محبتي.*** تعالوا اليّ يا جميع المتعبين والثقيلي الاحمال وانا اريحكم *** الى الآن لم تطلبوا شيئا باسمي.اطلبوا تأخذوا ليكون فرحكم كاملا ***اسألوا تعطوا.اطلبوا تجدوا.اقرعوا يفتح لكم. *** هانذا واقف على الباب واقرع.ان سمع احد صوتي وفتح الباب ادخل اليه واتعشى معه وهو معي . *****

الانبياء الكذبة

كيف نعرف الانبياء الكذبة؟
هل هناك علامة او صفة مميزة لهم؟
اجابة هذا السؤال بسيطة ومباشرة في الكتاب المقدس بتعليم السيد المسيح نفسه وتلاميذه، ولا تحتاج الى اي جهد  لاستنباط او اكتشاف هوية الانبياء الكذبة.
واليك الخطوات التي تكشف بها الانبياء الكذبة وتتعرف عليهم.

**********

الخطوة الاولى : التحذير من حقيقة قيام انبياء كذبة، قال السيد المسيح محذرنا من علامات نهاية الايام، وقبل مجيئه الثاني: 
(ويقوم انبياء كذبة كثيرون ويضلون كثيرين.) (متى 24: 11)
(لانه سيقوم مسحاء كذبة وانبياء كذبة ويعطون ايات عظيمة وعجائب حتى يضلوا لو امكن المختارين ايضا.)(متى 24: 24)
واضح ان الانبياء الكذبة كثيرون، وسيضلون كثيرون حتى انهم يحاولون تضليل وخداع المؤمنين المختارين ايضا، وحتى وان قام الانبياء بمعجزات وعلامات وآيات، فهذا ايضا قد اخبرنا به المسيح مسبقا لكي نكون مستعدين، وكما اخبرنا الوحي الصادق  على لسان تلاميذ ورسل المسيح ( 8 ولكن ان بشرناكم نحن او ملاك من السماء بغير ما بشرناكم فليكن اناثيما. 9 كما سبقنا فقلنا اقول الان ايضا ان كان احد يبشركم في غير ما قبلتم فليكن اناثيما.(غلاطية 1: 8-9)، وكما اخبرنا الوحي فان هذا يفسر لنا بالطبع مزاعم بعض الانبياء  انه جائهم كائن روحاني او ملاك من السماء ليملي عليهم رسالة تختلف وتتناقض مع كلام كل تلاميذ ورسل المسيح.

**********
الخطوة الثانية: تحذير من اسلوبهم في الدعوة ويجب المقارنة بين اقوالهم وافعالهم.
(15 احترزوا من الانبياء الكذبة الذين ياتونكم بثياب الحملان ولكنهم من داخل ذئاب خاطفة.16 من ثمارهم تعرفونهم. هل يجتنون من الشوك عنبا او من الحسك تينا. 17 هكذا كل شجرة جيدة تصنع اثمارا جيدة.واما الشجرة الردية فتصنع اثمارا ردية. 18 لا تقدر شجرة جيدة ان تصنع اثمارا ردية ولا شجرة ردية ان تصنع اثمارا جيدة. 19 كل شجرة لا تصنع ثمرا جيدا تقطع وتلقى في النار. 20 فاذا من ثمارهم تعرفونهم) (متى 7: 15 - 20)
**********

الخطوة الثالثة: لم يرسل الله انبياء وامرهم بالقتل، هؤلاء انبياء الشيطان.
(43 لماذا لا تفهمون كلامي. لانكم لا تقدرون ان تسمعوا قولي.44 انتم من اب هو ابليس وشهوات ابيكم تريدون ان تعملوا. ذاك كان قتالا للناس من البدء ولم يثبت في الحق لانه ليس فيه حق. متى تكلم بالكذب فانما يتكلم مما له لانه كذاب وابو الكذاب. 45 واما انا فلاني اقول الحق لستم تؤمنون بي. 46 من منكم يبكتني على خطية. فان كنت اقول الحق فلماذا لستم تؤمنون بي. 47 الذي من الله يسمع كلام الله لذلك انتم لستم تسمعون لانكم لستم من الله) (يوحنا 8: 43 - 47)

**********

الخطوة الرابعة: كل نبي لا يعترف ان المسيح هو الازلي الذي جاء في الجسد فهو نبي كاذب.
(1 ايها الاحباء لا تصدقوا كل روح بل امتحنوا الارواح هل هي من الله لان انبياء كذبة كثيرين قد خرجوا الى العالم. 2 بهذا تعرفون روح الله. كل روح يعترف بيسوع المسيح انه قد جاء في الجسد فهو من الله. 3 وكل روح لا يعترف بيسوع المسيح انه قد جاء في الجسد فليس من الله. وهذا هو روح ضد المسيح الذي سمعتم انه ياتي والان هو في العالم.) (يوحنا الاولى 4: 1 - 3)

(18 ايها الاولاد هي الساعة الاخيرة. وكما سمعتم ان ضد المسيح ياتي قد صار الان اضداد للمسيح كثيرون.من هنا نعلم انها الساعة الاخيرة 19 منا خرجوا لكنهم لم يكونوا منا لانهم لو كانوا منا لبقوا معنا لكن ليظهروا انهم ليسوا جميعهم منا. 20 واما انتم فلكم مسحة من القدوس وتعلمون كل شيء. 21 لم اكتب اليكم لانكم لستم تعلمون الحق بل لانكم تعلمونه وان كل كذب ليس من الحق.22  من هو الكذاب الا الذي ينكر ان يسوع هو المسيح. هذا هو ضد المسيح الذي ينكر الاب والابن. 23 كل من ينكر الابن ليس له الاب ايضا ومن يعترف بالابن فله الاب ايضا) (يوحنا الاولى 2: 18-23)


توضيح: لا مجال لاساءة فهم المعنى الواضح الذي يقوله الرسول يوحنا بالقول (ان المسيح جاء في الجسد) فالمعنى واضح من كلام الرسول يوحنا نفسه، ومن بداية كلامه في بشارته اذ يقول عن الله الازلي الذي جاء في الجسد:

(في البدء كان الكلمة والكلمة كان عند الله وكان الكلمة الله. ...  والكلمة صار جسدا وحل بيننا وراينا مجده مجدا كما لوحيد من الاب مملوءا نعمة وحقا.) (يوحنا 1: 1 و 14)
هذا هو الخط الواضح والمتصل بين ماجاء في بشارته وفي رسالته ايضا ، اذ يكتب في افتتاحية رسالته قائلا:
(
1 الذي كان من البدء الذي سمعناه الذي رايناه بعيوننا الذي شاهدناه ولمسته ايدينا من جهة كلمة الحياة. 2 فان الحياة اظهرت وقد راينا ونشهد ونخبركم بالحياة الابدية التي كانت عند الاب واظهرت لنا.3 الذي رايناه وسمعناه نخبركم به لكي يكون لكم ايضا شركة معنا.واما شركتنا نحن فهي مع الاب ومع ابنه يسوع المسيح. 4 ونكتب اليكم هذا لكي يكون فرحكم كاملا)



مصير النبي الكذاب، يذكره سفر الرؤيا بأنه سيلقى في بحيرة النار واتباعه سوف يتم الانتهاء منهم بواسطة سيف الكلمة الخارج من فم الجالس على الفرس:
(9 ورايت الوحش وملوك الارض واجنادهم مجتمعين ليصنعوا حربا مع الجالس على الفرس ومع جنده.20 فقبض على الوحش والنبي الكذاب معه الصانع قدامه الايات التي بها اضل الذين قبلوا سمة الوحش والذين سجدوا لصورته وطرح الاثنان حيين الى بحيرة النار المتقدة بالكبريت. 21 والباقون قتلوا بسيف الجالس على الفرس الخارج من فمه وجميع الطيور شبعت من لحومهم) (الرؤيا 19: 19-21)

وسوف يكون عذابه الى ابد الابدين جنبا الى جنب مع ابليس:
(وابليس الذي كان يضلّهم طرح في بحيرة النار والكبريت حيث الوحش والنبي الكذاب وسيعذبون نهارا وليلا الى ابد الآبدين) (الرؤيا 20: 10)


**********
والآن، اترك الحقائق امام ذكاء القاريء لاستنباط كيفية الكشف على الانبياء الكذبة، وكيف انهم بالفعل انتشروا واشاعوا اكاذيبهم في انكار الله الاب والابن الازلي الذي جاء الى العالم في الجسد، يسوع المسيح؟  فهل تريد ان تتبع نبيا كاذبا؟ ام تريد ان تتبع الحق ولا شيء سوى الحق؟ 
**********
 على الهامش:
كان ليّ صديق مسلم دائما ما يقول لي: "انت مسيحي، اليس كذلك؟ فلماذا لا تعتنق الاسلام وتصبح مسلما؟" كان صديقي يرى ان التدرج الطبيعي هو ان اليهودي  الملتزم والذي يصدق التوراة، يجب ان يكون مسيحيا، وبالتبعية فأن المسيحي الملتزم والذي يصدق الانجيل ينبغي ان يكون مسلما.


هذه المعادلة غير سليمة وفي الواقع الامر هي سقيمة من عدة اوجه، الخصها فيما يلي:

اولا: اليهودي والمسيحي لديهم نفس الكتاب المقدس بنفس الاسفار وبنفس الكلام  بلا زيادة او نقصان (العهد القديم بالنسبة للمسيحيين هو نفس الكتاب اليهودي)، فالمسيحي اذا يعترف بكتاب اليهود بانه كتاب سليم تماما لم تناله يد التحريف، واليهودي في المقابل يعترف للمسيحي ان كتاب العهد القديم هو نفسه متطابق تماما مع ما بين يديه.

بينما المسلم لا يعترف بالكتب السابقة له الموجودة بين ايدي اليهود او المسيحيين، ويتهمم بالتحريف والتبديل، المسلم يعتقد فقط (نظريا) الايمان بالكتب السابقة له، ولكن عند التطبيق الحقيقي فهو لا يقرّ بهذا الاعتراف ويتهم الكتب بانها مغايرة للحقيقة بدون دليل او برهان، ولذلك فهو يمسك بكتاب القرآن منفردا لا يضع فيه  العهد  القديم (الكتب الذي مع اليهودي) او العهد الجديد (الكتاب المسيحي) كما يفعل المسيحي بالكتاب الذي مع اليهودي.


ثانيا: اليهودي يؤمن بكتاب يحتوي على نبؤات تختص بالمسيح المنتظر، المسيحي يؤمن بنفس الكتاب ونفس النبؤات، الاختلاف الوحيد ان المسيحي يؤمن ان يسوع هو المسيح واليهودي لا زال ينتظر مسيحا بحسب فهمه وتفسيره للنبؤات، وهذا جدال داخلي بين اليهود والمسيحيين في تفسير النبؤات، فالنبؤات تتكلم عن المسيح المنتظر والمسيح المتألم، وفسروها على ان هناك مسيحان او ان المسيح الآتي سوف يكون المسيح المنتصر وسوف يتألم في الحرب الاخيرة على اليهود ويموت ثم يقوم ثانية، المسيحي يؤمن ان النبؤات تختص بمسيح واحد هو المتألم والمنتصر، وان يسوع هو المسيح المتألم في مجيئه الاول والمنتصر في مجيئه الثاني. وعلى هذا فكل من اليهود والمسيحيين موضوع ايمانهم واحد وهو المسيح المحقق للنبؤات، والذي يحذر تماما من اي مزاعم للنبؤة بعد تحقيق المسيح للنبؤات، فهؤلاء هم الانبياء الكذبة او ضد المسيح بحسب التعبير الكتابي.

اما المسلم في الناحية الاخرى، فيعتقد ان المسيح تنبأ عن نبيا يأتي من بعده اسمه احمد، ويعتقد ان هذه النبؤات تم حذفها من الانجيل بواسطة المسيحيين !! وهي مزاعم تجافي الحقائق الروحية بالدلائل ثابتة القطع من النص الداخلي للكتاب المقدس بعهديه القديم والجديد، وتجافي ايضا الحقائق التاريخية التي لم يتهم فيها اليهود او الوثنيين المراقبين بعين الصقر لذلك الكيان المسيحي الذي يتنامي ويكبر عبر العصور وينتظرون لهم غلطة واحدة لكي يهدموا بها هذا الكيان المسيحي الشامخ والمنتصر بمسيحه.


ثالثا: اليهودي عندما يصبح مسيحيا (اي يؤمن بان يسوع هو المسيح) فهو لا يغير مذهبه او عقيدته بل على العكس هو يكملها ويستمر فيها، حيث ان السيد يسوع المسيح كان يهوديا (جاء من سبط يهوذا اليهودي) وعاش معلمّا يهوديا واثبت بالاقوال والافعال انه المسيح الذي يحقق النبؤات، اذا فاليهودي يعيش ايمانه الصحيح ويستمر في الاحتفاظ بكتابه (العهد القديم) ويضيف اليه بفخر واعتزاز كتاب (العهد الجديد) الذي بيد اتباع يسوع المسيح سواء كانوا من خلفيات يهودية او امميه (اي من غير اليهود). 

على الجانب الاخر المسيحي لكي يصبح مسلما، فهو يترك الخط الواضح والطريق الى الله بحسب اعلان الكتاب المقدس، وعليه ان يجحد ويترك الكتب السابقة ويتهمها بالتحريف لكي يؤمن بالقرآن الذي لم يستطع ان يجد له شرعية حقيقية من الكتب السابقة له، وهذا كان هو السبب الرئيس والاول بل الوحيد في اتهام المسيحين واليهود معا بتحريف او تغيير الكتابين!؟


فقط ادعوك كمسلم اوقاريء محايد عاقل ان تفكر في هذا الاتهام وتتدبر صحته ومعقوليته، هل يتفق (كل) اليهود و (كل) المسيحيين على تحريف وتغيير كتابهم الذي يصدقون انه من عند الله ليضمن لهم الخلاص والنجاة والحياة الابدية السعيدة مع الله؟ وما هوالمكسب من وراء هذا التغيير والتدبيل؟ هل هناك مكسب ديني او دنيوي في الدنيا او في الآخرة من هذا الفعل الاحمق؟ ألم يكن هناك فئة ولو قليلة احتفظت بايمانها القويم والسليم ورفضت الاشتراك في هذا العمل سواء من الفريق اليهودي ليفضح ما فعله المسيحيون او من الفريق المسيحي ليفضح ما فعله اليهود وكلا منهما ينظر الى الآخر ويراقب افعاله بخصوص تطبيق ايمانه بالمكتوب الذي لديه؟

ان الشواهد والحقائق تؤكد ان كل انحراف او انفصال عن الخط الذي اتفقت عليه جماعة اليهود او جماعة المسيحيين لم يكن من بينها اتهام بتغيير المكتوب، قد يختلف التفسير او التأويل، فحتى بعض المنشقين عن الايمان المسيحي راحوا يفسرون الكتاب بأن السيد المسيح له طبيعة بشرية فقط بدون الطبيعة الالهية فينسبون له كونه نبيا فقط، ولكنهم رغم هذا الانحراف لم يقولوا ان هناك نبؤات عن نبيا يأتي بعد المسيح، حتى وان كانوا يؤمنون بالفعل بانبيائهم الخاصين لهم (مثل اتباع شهود يهوه او اتباع المورمون)، فحتى انفصالهم عن المسيحية والمسيحيين بهذا القدر وبهذه الصورة الا انها لم ترقى الى اتهام التغيير او الاعتراف بوجود نبؤات عن "احمد" (اسم نبي الاسلام) او اسم (نبي شهود يهوه)، او اسم (نبي المورمون).

رابعا: بحسب وجهة نظر صديقي، فأن اليهودي الملتزم والمؤمن بكتابه  يجب ان يكون مسيحيا، وفي الحقيقة فأن هناك كثيرين من اليهود الذين آمنوا بأن يسوع هو المسيح المنتظر محققا النبؤات، وشبكة الانترنت مليئة بمواقعهم، فهو يمارسون ايمانهم ويتحدثون عنه بكل امن واطمئنان الى حياتهم، فليس هناك اي تهديد لحياتهم،  كما اننا نعترف بأن هناك من الذين يتسمون باسماء مسيحية يعلنون اسلامهم لتحقيق اهداف دنيونية مثل تعداد الزواجات او الحصول على مكاسب مادية وعينيه، وهم ايضا يعيشون في امان على حياتهم فالمسيحيون ليس لديهم حد القتل لمن يغير دينه، ولكننا في المقابل لم نسمع عن مسيحيا ارتد ليكون يهوديا، ولكننا نرى الكثيرين من المسلمين الذين ارتدوا عن الاسلام ليصيروا مسيحيين، فلماذا يفرض على هؤلاء مواجهة الموت عملا بالاقوال الاسلامية "من بدّل دينه فاقتلوه"؟  لماذا يحمي الاسلام نفسه بعقوبة القتل والارهاب والتهديد؟ 
 

فكر اخي المسلم دقائق لحياتك الابدية، وستجد في المقارنات المنطقية والعقلانية الكثير مما يدعو الانسان للتفكير في الاسلوب الاسلامي لحماية العقيدة الاسلامية  والتي يقف فيها منفردا بتعليم لم يرد في التعليم اليهودي او التعليم المسيحي،  وهنا يجب ان انبهك الى مراجعة كل ما تقرأه على المواقع الاسلامية للرد على هذا السؤال،  فيجب الرجوع الى التفسيرات اليهودية في شأن ماجاء من نصوص يستخدمها المسلمون ويفسرونها بطريقتهم الخاصة ويأولونها على غير تأويلها الصحيح، انصحك بالرجوع الى التفسيرات اليهودية للعهد القديم والتفسيرات المسيحية للعهد الجديد،  والتفسيرات الاسلامية للقرآن،  وسوف تصل حتما الى الحقيقة بمعونة الله الحقيقي الوحيد مخلصنا الحيّ في كل حين والقادر على ان يقودك في مسيرة البحث عن الحقيقة. 

انها دعوة صادقة للتفكير واستعمال العقل (النعمة التي تشكرون الله عليها بدون استخدامها) كثير من القراء يصدّقون الاخبار بالتمني، فالخبر الذي يريد ان يصدقه يفعل والذي لا يريد تصديقه سيقوم بتكذيبه وانكاره، وانا اقول لك صراحة، لا تكذّبني ولا تصدقني، فقط راجع الحقائق بنفسك، فستقف بنفسك امام عرش الله لتقدم حسابا عن حياتك.

**********
موضوعات ذات صلة:
دماء على ستار الهيكل المقدس
اولاد ابليس - عندما يقتل الاخ اخية

ارشح لك عزيزي اعادة قراءة هذا الرابط، والتفكير فيما يحدث الان في العراق من قتل وذبح المصليّن الوادعين في كنيسة سيدة النجاة، وتهديدات القاعدة الاسلامية لمسيحي واقباط مصر. فكر عزيزي، هل يمكن ان يأمر الله احدا ان يقاتل ويقتل الناس حتى يقولوا الشهادتين (كما قال نبي الاسلام عن نفسه) او ان الله جعل رزقه تحت رمح سيفه؟


هناك 15 تعليقًا:

  1. رائع عزيزي انسان جديد في المسيح..

    كلامك مقنع جدا جدا.. وبالفعل كما قلت فإنه مستحيل أن تجد كل اليهود وكل المسيحيين في العالم القديم - الذي وصلت أعدادهم للملايين - يتفقون فيما بينهم علي حذف وإزالة ما يسمي بالنبوات عن رسول الإسلام! أقول مرة أخري مستحيل!!

    فالمعروف أن اليهودي هو من أكثر الناس إلتزاماً بكتابه.. فإن حرف المسيحيون كتابهم.. فاليهودي لن يحرف كتابه.. كذلك المسيحيون يؤمنون بكتابهم المقدس بإنه هو الوحي الإلهي. وإن حرف اليهود كتابهم, فالمسيحيون لن يسمحوا بذلك.. بل كان المسيحيون يموتون من اجل الإيمان.. فكيف يموت عشرات الآلاف من الشهداء ويتحملون أشد العذابات في عصر الدولة الرومانية ويستشهدون من اجل كتاب محرف..؟؟ هل يعقل هذا؟؟ بالطبع لا!

    لذا فإن فكرة قيام اليهود والمسيحيين بتحريف كتابهم من أجل محو نبوة عن رسول لم يأتي بعد هي فكرة ساذجة وغير مقبولة منطقياً وغير مثبته تاريخياً..

    فلماذا دائما يفكر المسلم في نظرية المؤامرة ويظن أن كل من اليهود والمسيحيين قد تآمروا علي رسول الإسلام وعادوه وانكروا نبوته من قبل حتي ان يولد بمئات سنين..؟!!!

    إنها نفس نظرية المؤامرة التي تجعل المسلم يظن إنني صهيوني وانتمي للموساد الإسرائيلي واعمل لحسابه من اجل حقدي علي الإسلام!!

    أشكرك عزيزي الغالي مرة اخري والرب يبارك حياتك دائماً :)

    ردحذف
  2. اخي المبارك خادم المسيح ، اشكرك على المرور والتعليق، واتفق معك انه اذا استعمل المسلم عقله وحاول التفكير به، سيكتشف من هو النبي الآتي بكلام الله مدعما بالمعجزات واتفاق كلام الانبياء جميعا معه، ومن هو النبي الكذاب الذي يقف وحيدا يتهم جموع الانبياء الاخرين بالتحريف والتزييف لمجرد انه لم يجد شرعية في الكتب السابقة له، ربنا يبارك حياتك ، استمر في خدمتك وسيأتي اليوم الذي يظهر فيه ابن الله المبارك آتيا على سحاب المجد، وللاسف سينظر اليه الذين طعنوه ورفضوه وينوحون عليه كنوحهم على وحيد لهم ، ولكن بعد فوات الاوان.

    ردحذف
  3. باركك الرب في المسيـــــــــــــــــــــــح يسوع امين

    ردحذف
  4. مجدوا الله

    ردحذف
    الردود
    1. ايها الاخوه المسحيين المسيح يتنبأ بالقديس بولس بمتهى الوضوح وبدون لبس اقرأ جيدا ايها الباحث عن الحق واعلم اننا المسلمين نتبع كل ماقاله المسيح ولا نتبع القديس بولس وهذا هو الدليل قال المسيح فى مت 5 :17 لا تظنوا اني جئت لانقض الناموس او الانبياء ما جئت لانقض بل لاكمل
      مت 5 :18 فاني الحق اقول لكم الى ان تزول السماء و الارض لا يزول حرف واحد او نقطة واحدة من الناموس حتى يكون الكل
      مت 5 :19 فمن نقض احدى هذه الوصايا الصغرى و علم الناس هكذا يدعى اصغر في ملكوت السماوات و اما من عمل و علم فهذا يدعى عظيما في ملكوت السماوات ) وفى الترجمه الكاثولكيه الشريعه تعنى الناموس وفى الترجمه الكاتولكيه اليسوعيه كلمة الصغير يعنى اصغر والاصغر فى اللغه الانجليزيه انه القليل وبولس هو الاسم الرومانى ومعناه القليل او صغير تعالى نرى كيف تعامل القديس بولس مع الناموس . بولس الى روميه 7 :6 و اما الان فقد تحررنا من الناموس اذ مات الذي كنا ممسكين فيه حتى نعبد بجدة الروح لا بعتق الحرف)5 :20 و اما الناموس فدخل لكي تكثر الخطية و لكن حيث كثرت الخطية ازدادت النعمة جدا)العبرانيين 7 :19 اذ الناموس لم يكمل شيئا و لكن يصير ادخال رجاء افضل به نقترب الى الله) تعالى ننظر عهد الله التكوين 17 :9 و قال الله لابراهيم و اما انت فتحفظ عهدي انت و نسلك من بعدك في اجيالهم
      17 :10 هذا هو عهدي الذي تحفظونه بيني و بينكم و بين نسلك من بعدك يختن منكم كل ذكر
      17 :11 فتختنون في لحم غرلتكم فيكون علامة عهد بيني و بينكم) وبولس يخالف عهد الله .غلاطيه 5 :2 ها انا بولس اقول لكم انه ان اختتنتم لا ينفعكم المسيح شيئا ) كورنثوس الاولى 9 :23 و هذا انا افعله لاجل الانجيل لاكون شريكا فيه) اعتراف القديس بولس روميه 3 :7 فانه ان كان صدق الله قد ازداد بكذبي لمجده فلماذا ادان انا بعد كخاطئ) وكل هذا فعله القديس بولس بدعائه ان المسيح ظهر له فى الرؤيا فى دمشق فسمه نفسه رسول الامم . العهد الجديد 27سفر القديس بولس لوحده كتب 14سفر يعنى 51% من العهد القديم كتابته ومرقس ولوقا لم يلتقيان بالمسيح ايضا وهم من تلاميذ القديس بولس وقال المسيح (ويقوم انبياء كذبة كثيرون ويضلون كثيرين.) (متى 24: 11) قال انبياء وليس نبى واحد . القديس بولس وتلاميذه هم ضد المسيح وانت اختار مصيرك بنفسك هل ستتبع المسيح ام بولس (اما جنات نعيم اما الجحيم ) واعلم ان هذا هو مصير ابدى هادكم الله جميعا

      حذف
  5. أولا اتت اليهوية و بعدها اتت المسيحية تصحيح لليهودية و بعدها اتا الاسلام تصحيح للمسيحية و هذا الامر قاله النبي عيسى الميسح عليه السلام و مثبت في كتاب الله " القران " فهل تكذبون كلام الله ؟؟!!
    ثانيا المسيحية لاتختلف كليا عن الاسلام فهي نفس المبادئ و القيم .. و مع الاسف عدم معرفتك بالدين الاسلامي تقول هذا , فالاسلام يعترف بالدين المسيجي و اليهودي بدون ادنى شك و لكن تم تحريفه للاسف فما تفسيرك لوجود عددت اصدارات مختلقه عن الانجيل بكلام مختلف و كلام محذوف عن انجيل اخر بينما الفران هو كتاب واحد لا يوجد له لا اصدارات ولا شي من هذا القبيل !!

    ردحذف
    الردود
    1. الاخ الفاضل ، ما تقول عنه اصدارات للانجيل ليس الا ترجمات مختلفة ، فالكتاب المقدس لغته الاصلية هي العبرية للعهد القديم واليونانية للعهد الجديد ، ولذلك فأنه يتم ترجمته للغات العالم المختلفة ، ولان اللغة حية فاللغة القديمة (بطريقة شكسبير ) تحتاج الى تنقيح واعادة معاصرة ، فلا تقل لي ان القرآن لا يتم ترجمته الى لغات العالم المختلفة ، فهل هذا تسميه اصدارات مختلفة للقرآن ام ترجمات للقرآن ؟ فكر واحكم بصراحة ، تحياتي

      حذف
  6. ارجو نشر التعليق و المناقشه فيه .. ف الاختلاف لا يفسد للود قضية و نحن جميعا اخوة بالنهاية

    ردحذف
  7. لنتعرف سويا على النبى الكاذب الذى قال عنه المسيح وحذر منه جاء في انجيل متى ان المسيح قال:

    مت-5-17: ((لا تظنوا أني جئت لأبطل الشريعة وتعاليم الأنبياء: ما جئت لأبطل، بل لأكمل.
    مت-5-18: الحق أقول لكم: إلى أن تزول السماء والأرض لا يزول حرف واحد أو نقطة واحدة من الشريعة حتى يتم كل شيء.
    مت-5-19: فمن خالف وصية من أصغر هذه الوصايا وعلم الناس أن يعملوا مثله، يدعى صغيرا في ملكوت السماوات. وأما من عمل بها وعلمها، فهو يعد عظيما في ملكوت السماوات.
    مت-5-20: أقول لكم: إن كانت تقواكم لا تفوق تقوى معلمي الشريعة والفريسيين، لن تدخلوا ملكوت السماوات. (الترجمة المشتركة)


    إذن حذر المسيح من ان الذي ينقض وصية من الناموس يدعى صغيرا أو أصغر في ملكوت السماوات، ونقول على الطريقة المسيحية ان يسوع يتنبأ
    عن بولس ، حيث أنه لم ينقض وصية واحدة فقط من الناموس بل جميع الوصايا، ومن معنى اسم بولس تعرف أنه هو المعني بذلك.
    ولكن ما معنى كلمة بولس؟..اسم علم مذكر يوناني، أصله "باولوس –PAULUS"

    معناه: الصغير، الضئيل، الضعيف. وما هي نظرة بولس للشريعة والناموس:
    (18فَإِنَّهُ يَصِيرُ إِبْطَالُ الْوَصِيَّةِ السَّابِقَةِ مِنْ أَجْلِ ضُعْفِهَا وَعَدَمِ نَفْعِهَا، 19إِذِ النَّامُوسُ لَمْ يُكَمِّلْ شَيْئاً.) عبرانيين 7: 18-19

    (أَنَا بُولُسُ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّهُ إِنِ اخْتَتَنْتُمْ لاَ يَنْفَعُكُمُ الْمَسِيحُ شَيْئاً!) غلاطية 5: 2

    (12وَلَكِنَّ النَّامُوسَ لَيْسَ مِنَ الإِيمَانِ،..)غلاطية 3: 12

    4قَدْ تَبَطَّلْتُمْ عَنِ الْمَسِيحِ أَيُّهَا الَّذِينَ تَتَبَرَّرُونَ بِالنَّامُوسِ. سَقَطْتُمْ مِنَ النِّعْمَةِ.
    5فَإِنَّنَا بِالرُّوحِ مِنَ الإِيمَانِ نَتَوَقَّعُ رَجَاءَ بِرٍّ.
    6لأَنَّهُ فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ لاَ الْخِتَانُ يَنْفَعُ شَيْئاً وَلاَ الْغُرْلَةُ، بَلِ الإِيمَانُ الْعَامِلُ بِالْمَحَبَّةِ.) غلاطية 5: 1-5
    بولس يلغي تقديس السبت:
    غل-4-10: أتحفظون أياما وشهورا وأوقاتا وسنين؟
    غل-4-11: أخاف عليكم أن أكون قد تعبت فيكم عبثا!

    ونحن نقول ان بولس نبي كاذب ، ولكن ما هو مصير النبي الكاذب حسب العهد القديم:
    مصير النبي الكاذب هو الهلاك بالسيف، فماذا كانت نهاية بولس؟
    نعم ، نهاية النبي الكذاب هي القتل بالسيف كما في سفر ارمياء:
    ار-14-14: فقال الرب لي: ((بالكذب يتنبأ الأنبياء باسمي. لم أرسلهم ولا أمرتهم ولا كلمتهم. برؤيا كاذبة وعرافة وباطل ومكر قلوبهم هم يتنبأون لكم)).
    ار-14-15: لذلك هكذا قال الرب عن الأنبياء الذين يتنبأون باسمي وأنا لم أرسلهم وهم يقولون: ((لا يكون سيف ولا جوع في هذه الأرض)): ((للسيف والجوع يفنى أولئك الأنبياء. وكيف مات بولس .....بالإعدام بقطع رأسه على طريق أوستي حوالي عام 67 وهذا هو المعروف فعلا في التقليد الكنسي العالمي:
    إذن بولس نقد الناموس ، وادعى النبوة ولذلك هلك بالسيف كما وعد ارميا الكذابين ، كما انه يدعى صغيرا ايضا كما تنبأ المسيح
    ماذا تريدون بعد ذلك ، وكيف تصدقوه؟

    ردحذف
    الردود
    1. الاخ الفاضل ashraf alnemr
      الرسول بولس كتب الرسائل قبل وبعد كتابة الاناجيل (اذا انت دارس لتاريخ العهد الجديد وتاريخ التسجيل والتدوين ) ستعرف انه بعض رسائل بوسل كتبها قبل الاناجيل ، ولذلك فكل كاتب للانجيل اضطلع على ما كتبه بولس ووافق عليه ، راجع كتابات بطرس في رسائله وراجع ايضا تاريخ وفاة يوحنا الحبيب اخر التلاميذ فقد اضطلع على كتابات بولس ووافق عليها ، وهذا ينفي تحليل حضرتك بانه المقصود بالنبي الكاذب ، مودتي

      حذف
    2. لهذا كان مصير التلاميذ الاثنى عشر الذين من ضمنهم كتبة الاناجيل الاربعة نفس مصير بولس عدا يوحنا بن زبدي

      حذف
    3. هل تفضلت ايها الباحث عن الحق وذكرت لنا كيف مات كل واحد من التلاميذ الاثنى عشر وكيف مات الرسول بولس ؟؟
      أم انك تكتب تعليقات بدون دراسة ولا فهم ؟

      حذف
  8. طيب لماذا لم يحرق نبي الاسلام ويهلك بالسيف كما تزعمون انه نبي كاذب

    ردحذف
    الردود
    1. هل تستطيع ان تقرأ في السيرة النبوية عند المسلمين بمصادرهم وتبحث عن سبب وفاة النبي محمد نبي الاسلام ؟

      حذف
    2. مات نبي الاسلام بسبب مرضه...وكان لا يزال يجد اثر السم من امرأة قامت بوضع ااسم له في الطعام...لتتاكد ان كان نبيا ام لا...
      فعلم ان الطهام مسموم..فناداها فاعترفت انها سممت الطعام واعلنت له السبب..
      مات وقبل موته كان يقوم للصلاة..وكانوا يوقفونه فيغمي عليه..وكانت كلماته قبل موته لامته"الصلاة الصلاة وما ملكت ايمانكم"

      حذف

أترك تعليقا حول الموضوع نفسه، حتى وان اختلفت معي يبقى الود والحب الشخصي مع كل انسان .
ملحوظة: يسمح حتى بسب وشتم الكاتب ، أما الأم أو الاب او باقي اعضاء العائلة ، فلن يسمح بنشرها ، لهذا السبب فقط يتم الاشراف على التلعيقات ونشرها بعد مراقبتها .
أي تعليق خارج الموضوع لن يسمح بنشره لعدم التشتيت والاحتفاظ بالنظام، شكرا لتفهمك. الرب يبارك حياتك

مقــالات ســابقــة